هكذا تكون أجواء عيد الفطر في الهند

2016/07/04 م ، 1437/09/29هـ
الهند

موقع Arabiaweather.com- إسماعيل قاسمي- الاحتفالات في الهند وبقية شبه القارة الهندية تضم العديد من أوجه التشابه مع بعض الاختلافات الإقليمية فقط، نظراً لأن جزءا كبيرا من شبه القارة الهندية كان يشكل أمة واحدة خلال عصور الحكم الإسلامي وإمبراطورية المغول والتاج البريطاني.

 

تسمى الليلة التي تسبق العيد "تشاند رات" وتعني "ليلة القمر"، وفي هذه الليلة غالباً ما يزور المسلمون البازارات ومراكز التسوق مع أسرهم للتسوق، وتتميز النساء وخاصة الفتيات الأصغر سنا بنقش الحناء التقليدية التي تعرف باسم "مهندي" على اليدين والقدمين مع ارتداء الأساور الملونة.

 

تحية العيد التقليدية المستخدمة في الهند تكون باللغة العربية فيمكنك معايدتهم بالقول "عيد مبارك"، وفي هذا اليوم كثيراً ما يتم إعطاء الهدايا مثل الملابس الجديدة كجزء من تقاليد العيد المتوارثة منذ القديم، ومن الشائع أيضا في الهند إعطاء مبالغ مالية صغيرة للأطفال من طرف آبائهم.

 

بعد صلاة العيد، تقوم بعض الأسر بزيارة المقابر والصلاة على الموتى قبل التوجه إلى الأقارب، كما يزورون الجيران وأفراد الأسر وكبار الأقارب، ومن الشائع بين الهنود أن المواطنين غير المسلمين يقومون بزيارة أصدقائهم المسلمين وجيرانهم في العيد لتهنئتهم.

 

لا يمكن أن يغفل الهنود حصة الحلويات والوجبات الخاصة التي تعد خصيصا في عيد الفطر، ومن أشهر الأطباق الاحتفالية الخاصة في الهند والتي تجدها أيضا في الدول المجاورة باكستان وبنغلاديش، هناك طبق لاتشتشا أو سيفايان وهو طبق من المعكرونة الشعيرية الحلوة والمحمصة مع الحليب والفواكة المجففة، ويعتبر حساء "هيديرابادي حليم" طبقا شعبيا خلال شهر رمضان ويأخذ مركز الصدارة أيضا في العيد.

 

وإضافة إلى زكاة الفطر الواجب إخراجها في يوم العيد قبل الصلاة، فإن الكثير من الناس يفضلون إخراج زكاة الأموال أيضا على مدخراتهم إلى المحتاجين، وكثيراً ما يتم توزيع الزكاة على شكل أغذية وملابس جديدة.

 

وفي الهند، هناك العديد من الأماكن الشعبية للتجمع لصلاة العيد في الوقت الحالي، تشمل مسجد جاما في نيودلهي، مسجد مكة في حيدر أباد، أيشباغ إيدغاه في لاكناو؛ ولعل من أجمل الأماكن التي يحتفل فيها بشكل رائع يكون في مدينة حيدر أباد ذات التراث الإسلامي الغني. 

 

شاهد أيضاً