أسباب ستجعل خسوف القمر فجر 28 سبتمبر من أبرز الأحداث الفلكية في 2015

2015/09/20 م ، 1436/12/06هـ
أسباب ستجعل خسوف القمر فجر 28 سبتمبر من أبرز الأحداث الفلكية في 2015
أسباب ستجعل خسوف القمر فجر 28 سبتمبر من أبرز الأحداث الفلكية في 2015

موقع ArabiaWeather.com – عمر الدجاني – ينتظر هواة التصوير والأحداث الفلكيّة حول العالم ظاهرة خسوف القمر فجر الاثنين (الثامن والعشرين) من هذا الشهر،حيثُ تتميّز ظاهرة خسوف القمر هذه المرّة بعدّة أمور ستجعل من هذا الحدث الفلكي من ضمن الأبرز خلال العام 2015.

 

-خسوف القمر العملاق الأوّل مُنذ العام 1982 : يوضّح "طقس العرب" أنه وعلى الرُغم من أن خسوف القمر هو ظاهرة مُتكررة حول العالم ،إلّا أن وجود القمر هذا الشهر في أقرب نُقطه لهُ من الأرض،سيجعل من الحدث أمراً أكثر نُدرة،كونه سيكون تحت مُسمّى "القمر العملاق" ،أثناء دخوله في حالة الخسوف،علماً بأن المرّة الأخيرة التي حدث فيها الخسوف تحت مُسمّى القمر العملاق كانت في العام 1982،ولن تتكرر إلا في العام 2033.

 

هذا يعني أن القمر سيكون أكبر بمقدار ما يُقارب 14%، وأكثر إشعاعاً من المُعتاد قبل دخوله في ظلال الأرض.

 

- خسوف القمر يظهر في 6 قارّات: ويتميّز خسوف القمر فجر الثامن والعشرين من هذا الشهر،بظهوره في أغلب قارّات العالم،حيثُ سيظهر في كُل من أوروبا وافريقيا وأمريكا الشمالية والجنوبية،وغرب القارة الآسيوية،والقارّة المُتجمّدة الجنوبية.

 

هذا التوزع الجغرافي الواسع للحالة الفلكيّة، سيُساهم في مشاهدة الحدث من قبل مئات ملايين السُكّان حول الأرض.

 

-غياب القمر في حالة الخسوف في بعض الدول العربية: وفي الوقت الذي سيشهد فيه سُكّان الدول الأوروبية والمغرب العربي وأمريكا الشمالية والجنوبية كامل مراحل الخسوف من دخول القمر في ظلال الأرض،وصولاً إلى مرحلة الخسوف الكُلّي،ثم الخروج من ظلّ الأرض،سيحظى سُكّان بلاد الشام ومصر وشبه الجزيرة العربية بمشهد أسطوري،يتمثّل في غروب القمر وهو ما يزال في حالة الخسوف ناحية الغرب.

 

هذا الموقع المُميّز لظاهرة الخسوف بزاوية مُنخفضة في الأفق الغربي،يُمثّل فُرصة مثالية لتصوير الحدث مع المباني والجبال والبحر.

 

سهولة مشاهدة خسوف القمر دون الحاجة لأي معدات أو نظارات خاصة: ولعل أبرز ما يُميز هذا الحدث الفلكي هو إمكانية رؤيته دون الحاجة لأي معدّات فلكية مثل التلسكوب أو المنظار،حيثُ يظهر الخسوف واضحاً في السماء بالعين المُجردة،كما لا يُسبب النظر إلى الخسوف أي مشاكل للبصر،وذلك على عكس كسوف الشمس الذي يحتاج إلى نظارات خاصة لحماية العين من التلف.

 

شاهد أيضاً