المناخ وسيلة للتنبؤ بإمكانية تفشي الأمراض مستقبلا

2016/06/13 م ، 1437/9/8هـ
تعبيرية

موقع ArabiaWeather.com- أكد العلماء في جامعة لندن كوليدج البريطانية أنهم وضعوا نموذجا يمكنه التنبؤ بتفشي الأمراض التي تنتقل إلى الإنسان من الحيوانات، بناء على التغيرات في المناخ.

 

ويساعد النموذج الحكومات ومتخذي القرار على الاستعداد لمواجهة خطر تفشي الأمراض التي تنتقل من الحيوانات للإنسان والتعامل معها، إلى جانب الاهتمام بخطرها عند وضع السياسات التي قد تؤثر على البيئة، وفقا للأستاذة الجامعية كيت جونز التي ساعدت في إعداد الدراسة من قسم الجينات والتطور والبيئة بجامعة لندن كوليدج.

 

وأضافت أن 60 - 75 % من الأمراض المنتشرة في السنوات الأخيرة تنتقل من الحيوان إلى الإنسان. حيث يُعرف عن الخفاشيات على وجه التحديد أنها تحمل الكثير من الفيروسات الحيوانية.

 

وتعتبر فيروسا إيبولا وزيكا اللذان انتشرا مؤخرا نموذجا على الفيروسات التي تنتقل من الحيوان للإنسان، إضافة لفيروسات حمى الوادي المتصدع وحمى لاسا.

 

وقام فريق البحث بدراسة نحو 408 مواقع عُرفت بتفشي "حمى لاسا" في غرب أفريقيا بين عامي 1967 و2012 ودراسة التغير في كيفية استخدام الأرض والمحاصيل الزراعية ودرجات الحرارة وسقوط الأمطار والعادات وخدمات الرعاية الصحية.

 

وبناء على دراسة هذه العوامل إلى جانب توقعات تغير المناخ والكثافة السكانية بالمستقبل وتغير استخدام الأرض تم وضع هذا النموذج.

 

وتوقع العلماء بناء على هذا النموذج أن يتضاعف عدد المصابين بحمى لاسا في غرب أفريقيا من 195 ألفا إلى 406 آلاف بحلول عام 2070 بسبب تغير المناخ وتزايد عدد السكان، وفقا لـ "رويترز".

 

شاهد أيضاً