موقع Arabiaweather.com- إسماعيل قاسمي - النرويج أو "الطريق الشمالية" كما يعنيه اسمها دولة مدنية وحضارية عريقة، استطاعت أن تشد المسافرين إليها بفضل النظام والقوانين، إضافة إلى الطبيعة الساحرة التي تقدمها في كل ربوعها ومجموعة من روائع الطبيعة بأوروبا.

 

تقع النرويج في الشمال الأوروبي وبالضبط في شبه الجزيرة الاسكندنافية حيث تحتل الجزء الغربي منها في مقابل الجزء الشرقي للسويد، ويحدها بحر بارنتس شمالًا وكل من فنلندا وأراضي روسيا في أقصى الشمال الشرقي، أما في الناحية الجنوبية فيفصلها مضيق سكاجيراك وبحر الشمال عن القارة الأوروبية.

 

تتوفر النرويج على ساحل طويل يمتد أكثر من 2700 كيلومتر، يمكنك أن تجد فيها أروع الجزر والمضايق العميقة التي تشكل ممرات مائية محمية تشكل عنصرًا هامًا للربط بين القرى الموجودة في الجبال المعزولة.

 

وبالإضافة إلى استثمارها كممرات استراتيجية، تشكل هذه المضائق واحدة من المشاهد الأكثر إثارة في أوروبا، وتتوفر على قطار يعد من أفضل القطارات التي يمكنك أن تركبها فتستمتع بالمناظر الطبيعية الخلابة في أوروبا، ونفس الشيء بالنسبة للرحلات البحرية بالقوارب.

 

تعد العاصمة النرويجية أوسلو أكبر المدن وهي تقع في جنوب البلاد، أما ثاني أكبرها فهي "بيرغن" التي تقع في الغرب وتعد مركزًا ثقافيًا مهمًا للبلاد، إضافة إلى مدن أخرى مهمة منها تروندهايم وستافنجر.

 

وخارج المدن الحضارية التي شهدت توافد الكثير من سكان الريف، تطل السويد على مناظر طبيعية جبلية غاية في الجمال تزينها القرى الجميلة والبيوت والاسطبلات والمزارع التي تعد من أجمل ما يمكن أن تتمتع به في هذا البلاد.

 

ولعل من أجمل المشاهد التي يمكن أن تراها في النرويج هي مشاهد الشفق القطبي، فجزيرة سفالبارد تتوفر على أعلى مكان لمشاهدة هذه الظاهرة، كما أنها تقع على موقع جيد يتيح لك أيضًا مشاهدة حيوانات الشمال مثل الرنة والدببة القطبية.

 

أفضل أوقات الزيارة

في كل موسم سحر خاص، فعلى سبيل المثال التزحلق على الجليد في فصل الشتاء تجربة مختلفة تمامًا عن الصيف لكنه بارد كثيرًا، وربما يكون موسم الصيف هو الأفضل للمسافر العربي الفار من حر الشمس.

 

إذا كنت ترغب في مشاهدة الشفق القطبي في سفالبارد أو غيرها من الأماكن الشمالية للنرويح، فأفضل الأوقات للزيارة يكون خلال الفترة بين نوفمبر وفبراير.

 

شاهد أيضاً