موقع Arabiaweather.com- إسماعيل قاسمي- تتمتع ماليزيا بمجموعة من الجزر الجميلة والساحرة، بعضها ستتوقف عنده مذهولًا مثلما هي جزيرة "برهنتيان" التي يعني اسمها أيضًا "جزيرة التوقف".

 

وتقع الجزيرة التابعة لولاية ترينغانو قبالة الساحل الشرقي من شبه جزيرة المالايو، على مسافة 20 كيلومترًا شرق مدينة كوالا بسوت، حيث يمكن أن يجد الزائر أفضل طريقة للوصول عن طريق العبارة، حيث تستغرق الرحلة بين كوالا بسوت وجزر برهنتيان أكثر من ساعة.

 

وتقع مدينة كوالا بسوت شمال كوالا ترينغانو بمسافة 100 كيلومتر، ويمكن السفر إليها أيضًا من كوتا بارو حيث تقع جنوبها على بعد 60 كيلومترًا، وهناك أيضا حافلات مباشرة من كوالالمبور وتستغرق 7 ساعات للوصول.

 

توجد جزيرتان رئيسيتان هم جزيرة برهنتيان الكبرى أو باللغة الماليزية "برهنتيان بسار" والجزيرة الصغرى وهى "برهنتيان كتشيل" ، وتعد الجزيرة الكبرى الأهم والأكثر تطورا بالمرافق والخدمات، ولكن الجزيرة الصغرى أفضل للزوار ومحبي الاسترخاء.

 

وللعلم فإن جزر برهنتيان لا تبعدان كثيرا عن جزر ريدانغ وهي بدورها من أروع الجزر في ماليزيا، ومن أفضلها على الإطلاق للغوص والتمتع بمشاهدة الحياة البرية، ويمكن للمسافر أن يجمع بينهما معا خصوصا مع وجود رحلات يومية يقوم بها منظمو السفر هناك.

 

تتميز الجزيرة بكثرة الغابات بداخلها وتضم ملجأ رائعًا لعدد من الطيور المهاجرة، أما سواحلها المتميزة بالشواطئ البيضاء فتزينها أشجار النخيل وجوز الهند، مع مياهها الزرقاء الصافية المناسبة للسباحة والكثير من النشاطات الرياضية ومن بينها الغوص، ولكن إذا رغبت في فرص أفضل لمشاهدة الحياة البحرية في الشعاب المرجانية فسوف تكون جزيرة ريدانغ أفضل بكثير.

 

ما هو أفضل وقت للزيارة؟

بسبب الرياح الموسمية الشرقية، فإن الموسم السياحي في برهنتيان وجميع الجزر على الساحل الشرقي لماليزيا يقتصر بشكل أكبر في الفترة ما بين يونيو حتى أواخر أكتوبر، لأن الطقس يمكن أن يكون متقلبًا جدًا مع تيارات تجعل السباحة خطرة.

 

 إضافة إلى أن أكثر الخدمات السياحية لا تعمل خلال هذه الفترة ما عدا بعض أماكن الإقامة في منتجع كورال بيتش التي تنطلق في العمل مع بداية شهر فبراير، ثم لونغ بيتش في وقت لاحق من الشهر.

 

شاهد أيضاً