بلدة برج الأمير عبد القادر.. طبيعة بهية تسحر كل من زارها

2015/12/06 م ، 1437/02/24هـ
ثلوج 2014 تصوير وائل حكيم
ثلوج 2014 تصوير وائل حكيم
منظر خريفي للمنطقة تصوير منصور احمد
منظر خريفي للمنطقة تصوير منصور احمد
ربيع 2014 تصوير وائل حكيم
ربيع 2014 تصوير وائل حكيم
ربيع 2014 تصوير وائل حكيم
ربيع 2014 تصوير وائل حكيم
ربيع 2014 تصوير وائل حكيم
ربيع 2014 تصوير وائل حكيم
ثلوج 2014 تصوير وائل حكيم
ثلوج 2014 تصوير وائل حكيم
صورة من ثلوج 2013 تصوير وائل حكيم
صورة من ثلوج 2013 تصوير وائل حكيم
جبل باتجاه الغرب
جبل باتجاه الغرب
ثلوج 2014 تصوير وائل حكيم
ثلوج 2014 تصوير وائل حكيم
ثلوج 2012 تصوير منصور احمد
ثلوج 2012 تصوير منصور احمد
ثلوج 2012 تصوير منصور احمد
ثلوج 2012 تصوير منصور احمد
ثلوج 2012 تصوير منصور احمد
ثلوج 2012 تصوير منصور احمد
ثلوج 2012 تصوير منصور احمد
ثلوج 2012 تصوير منصور احمد
ثلوج 2012 تصوير منصور احمد
ثلوج 2012 تصوير منصور احمد
ثلوج 2014 تصوير وائل حكيم
ثلوج 2014 تصوير وائل حكيم
عواصف رعدية صيفية تعانق سنابل القمح تصوير وائل حكيم
عواصف رعدية صيفية تعانق سنابل القمح تصوير وائل حكيم

موقع ArabiaWeather.com- وائل حكيم- برج الأمير عبد القادر أو كما تعرف باسم "تازا"، بلدة جبلية تقع على ارتفاع 1100 متر في سلسلة جبال الونشريس الجزائرية، تم تسميتها بهذا الاسم كونها تضم أهم قلاع الأمير عبد القادر الجزائري أثناء مقاومته للاستعمار الفرنسي.

 

طبيعة أرض البلدة جبلية من جميع الاتجاهات كونها تقع على أرض محاطة بجبال عالية أهمها جبل الشاون والذي يبلغ ارتفاعه 1800 متر باستثناء المخرج الغربي للبلدة ذو الطابع المنبسط نوعًا ما والذي يتم استغلاله للاغراض الفلاحية، وهذه الأسباب جعلت من تضاريس المنطقة حصنًا للمقاومة الجزائرية بقيادة الأمير عبد القادر بداية الاحتلال الفرنسي للجزائر.

 

مناخ البلدة قاري شديد البرودة شتاءً وحار صيفًا، فيما يتميز فصلي الخريف والربيع بقصر فترتهما كون المنطقة تكتسب خصائص المناخ القاري والجبلي، فيما يتباين معدل الأمطار السنوي بشكل كبير من موسم لآخر كون البلدة تقع ضمن منطقة ظل جبل الشاون وهو ما يمنع تغلغل الرطوب القادمة من الشمال. فيما تجد الرياح الغربية والجنوبية الغربية سالكة باتجاه المدينة.

 

تتنوع الهطولات خلال السنة بين الرعدية والديمية والثلجية، تجعل الغطاء النباتي متنوعًا بين الفصل والآخر، وتتعرض المنطقة خلال فترات متفرقة في فصل الصيف للعواصف الرعدية الناجمة عن عملية رفع هوائي أثناء اصطدام التيار الهوائي الجنوبي الغربي الساخن المحمل بالرطوبة السطحية بالجبال المحيطة؛ ما يعمل على تشكل سحب ركامية تكون مصحوبة بهطول زخات رعدية غزيرة خلال ساعات الظهيرة والتي تعمل بدورها على تلطيف الأجواء الصيفية. فيما تتساقط الأمطار الغزيرة خريفًا وربيعًا وتتعرض البلدة للعواصف الثلجية خلال فصل الشتاء بشكل منتظم.

 

شاهد أيضاً