ما هي السنة الكبيسة وما أسباب تسميتها؟

2016/02/29 م ، 1437/5/21هـ
السنة الكبيسة

موقع ArabiaWeather.com- تتكرر السنة الكبيسة مرة كل 4 سنوات، حيث يتم إضافة يوم إلى أيام شهر شباط/فبراير الـ 28 ليصبح 29 يوما، وتأتي أهمية هذا اليوم لكون التقويم الميلادي دونه سيكون خاطئا.

 

فالأرض تستغرق 365 يوما وربع اليوم لإتمام دورانها حول الشمس، وليكون التقويم صحيحًا تم جمع الأرباع الزائدة في كل عام بيوم 29 فبراير/ شباط، ودون السنة الكبيسة سيكون هناك يوم متأخر كل 4 سنوات.

 

وكان الإمبراطور يوليوس قيصر هو السبب وراء تسمية هذه السنة بالكبيسة، عندما طلب من العلماء في ذلك العصر إعداد تقويم أفضل يتبعه الناس في الأمبراطورية آنذاك.

 

وكان  العالم سوسي جينيس من قام بإعداد التقويم الحديث المستخدم في وقتنا الحاضر. وتعتمد طريقة الحساب البسيطة لمعرفة السنة الكبيسة على قسمة رقم السنة على الرقم أربعة، فإذا نجحت القسمة وكان الناتج رقمًا صحيحًا، فإن السنة كبيسة، أما إن لم تنجح القسمة ولم ينتج رقما صحيحا تكون السنة غير كبيسة.

 

وأعلن العلماء عام 1582، عن التقويم الغريغوري، الذي أضاف شرطا جديدا لحساب السنة الكبيسة، وهو أن السنة تكون كبيسة إذا قبلت القسمة على 100 وعلى 400 أيضا.

 

فمثلا: سنة 2000 تقبل القسمة على 4 و100 و400؛ لذا فهي كبيسة بينما سنوات 1700 أو 1800 أو 1900 ليست سنوات كبيسة وشباط/فبراير فيها لديه 28 يوما فقط؛ كونها تقبل القسمة على 4 و100 ولا تقبل على 400.

 

ومن طرائف السنة الكبيسة، أن الأشخاص الذين وُلدوا في 29 فبراير/ شباط  والذين يّقدّر عددهم بنحو 4 ملايين شخص حول العالم، يحتفلون بعيد ميلادهم مرة كل 4 سنوات أو أن يحتفلوا به في بداية شهر مارس/آذار.

 

شاهد أيضاً