توسعة المسجد الحرام تسمح بطواف 105 آلاف حاج في الساعة

2015/09/13 م ، 1436/11/29هـ
المطاف المعلق في الحرم المكي

موقع ArabiaWeather.com- بدأت يوم أمس السبت أعمال ترميم الأضرار التي أحدثها سقوط أجزاء من الرافعة في المسجد الحرام في جزء من المطاف والمسعى، حيث سيتم الانتهاء من هذه الأعمال خلال أيام قليلة دون أن تؤثر على تمكين حجاج بيت الله الحرام من أداء مناسك الحج لهذا العام.

 

و ستبلغ الطاقة الاستيعابية للمطاف خلال موسم الحج الحالي ومع انتهاء المرحلة الثالثة لمشروع زيادة الطاقة الاستيعابية للمطاف،  أكثر من 150 ألف طائف بالساعة والذي يساعد في زيادة استيعاب الأعداد المتوافدة بكثافة من المصلين، كما أنه سيساهم في تهيئة وتكامل جميع الخدمات التي يحتاجها قاصدو الحرمين الشريفين.

 

وجرى الاستعانة بأحدث وأكبر الآليات لضمان جودة مشروع  التوسعة وسرعة تنفيذه، ومنها الرافعة الضخمة التي سقط أجزاء منها في حادثة عرضية بفعل قوة الرياح والعواصف التي شهدتها العاصمة المقدسة يوم الجمعة الماضي.

 

وتولي الحكومة السعودية اهتماما كبيرا بالحرمين الشريفين، وذلك من خلال تنفيذ مشاريع التوسعة الضخمة لتسهيل أداء مناسك الحج والعمرة حيث كان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - قد دشن في أواخر رمضان الماضي خمسة مشروعات ضمن التوسعة السعودية الثالثة للمسجد الحرام بمكة المكرمة، تشمل مبنى التوسعة والساحات والأنفاق ومبنى الخدمات والطريق الدائري الأول.

 

ووفقا للاحصائيات، يقع مشروع التوسعة على مساحة 000 ر 470 ر 1 متر مربع، ويتسع المسجد الحرام لأكثر من 000 ر 600 ر 1 مصلٍّ، وللمشروع بوابات أوتوماتيكية تُدار من غرف خاصة للتحكم بها عن بعد بإجمالي عدد أبواب المشروع 78 باباً بالدور الأرضي تحيط بمبنى التوسعة.

 

ويحتوي المشروع على 4524 سماعة، وعلى نظام إنذار الحريق ونظام كاميرات المراقبة بإجمالي عدد يبلغ 6635 كاميرا لكامل المبنى، وأنظمة النظافة كنظام شفط الغبار المركزي، وفقا لـ "سبق".

 

ويتضمن المشروع أيضا على منظومة متكاملة من مياه زمزم المبردة بإجمالي عدد مشارب زمزم 2528 مشربية؛ ما يوفر خدمات مميزة، إلى جانب توفير  أماكن للصلاة بالأدوار المختلفة والمناسيب المتنوعة لتأتي متواكبة مع تزايد أعداد الحجاج والمعتمرين والزائرين الذين سيودعون بهذا المشروع التاريخي مشكلة الزحام.

 

ويشتمل مشروع التوسعة الثالثة الكبرى الذي افتتح مؤخرا: مبنى التوسعة الرئيسي للمسجد الحرام، وتوسعة المسعى الذي افتتح سابقاً، وتوسعة المطاف والساحات الخارجية والجسور والمساطب ومجمع مباني الخدمات المركزية ونفق الخدمات والمباني الأمنية والمستشفى وأنفاق المشاة ومحطات النقل والجسور المؤدية إلى الحرم والطريق الدائري الأول المحيط بمنطقة المسجد الحرام، والبنية التحتية التي تشمل محطات الكهرباء وخزانات المياه وتصريف السيول.

 

ويتكون مشروع مبنى التوسعة الرئيسي من 6 أدوار للصلاة و(680) سلماً كهربائياً و(24) مصعداً لذوي الاحتياجات الخاصة و 21 ألف دورة مياه ومواضئ.

 

يشار أن الحرم المكي شهد عدداً من التوسيعات عبر التاريخ، بدأت بتوسعة الخليفة عمر بن الخطاب، مروراً بتوسعة الخليفة الثالث عثمان بن عفان وعبدالله بن الزبير والتوسعة في العهدين الأموي والعباسي، حتى التوسعة الثالثة للمسجد الحرام

 

وتعد التوسعة السعودية الثالثة للمسجد الحرام أكبر توسعة تطويرية على مر الأزمنة؛ هدفها تلبية كافة الاحتياجات بعيدا عن الاختناقات، وخصص لهذه التوسعة ميزانية ضخمة.

 

تابع المزيد حول توسعة الحرم المكي:

تعرف على مراحل توسعة الحرم المكي عبر التاريخ

حفاظا على سلامة الحجاج.. إيقاف أعمال "التوسعة" في الحرم المكي

إيقاف حركة الطواف بالمطاف المعلق مؤقتاً لحين التأكد من زوال الخطر

 

شاهد أيضاً