هكذا يكون شهر رمضان في ألبانيا

2016/06/19 م ، 1437/09/14هـ
مسجد أدهم باي في تيرانا عاصمة ألبانيا

موقع Arabiaweather.com- إسماعيل قاسمي- عندما يتمتع شهر رمضان بمظاهر مثل قرع الطبول يستمر يوما أو يومين، عدم السهر ليلا، بعض المسلمين يصلي التراويح فقط، المسيحيون ينتظرون ليلة القدر لصيامها، فأنت هنا في ألبانيا.

 

ودولة ألبانيا تقع بشبه جزيرة البلقان (جنوب شرق أوربا)، وتبلغ نسبة المسلمين من عدد سكانها الإجمالي حوالي 80% وهم يتمتعون بحرية مقبولة لممارسة الشعائر الدينية منذ عام 1991.

 

ويكون الاستعداد لاستقبال شهر رمضان على قدم وساق، وخاصة من الناحية الدينية حيث يهيئون أماكن صلوات التراويح ويستقدمون الأئمة والمقرئين من تركيا، وتقوم المشيخة الإسلامية بالإعلان عن بدء الصوم ليلة الأول من رمضان.

 

بعد الإعلان عن رؤية هلال رمضان تقرع الطبول في كل أنحاء البلاد حتى يعلم الجميع بدخول الشهر الكريم، ويدوم قرع الطبول أثناء نهار اليوم الأول فرحا بهذا الشهر، وأحيانا تستمر إلى اليوم الثاني أيضا، وبعد ذلك يقتصر قرع الطبول على وقتي السحور والإفطار.

 

ليس من عادات الألبان السهر كثيرا في شهر رمضان فهم يأوون إلى بيوتهم للنوم باكرا، ولابد أن هذه الحالة تجعل من المسحراتي شخصية محبوبة ومنتظرة، وهي الشخصية التي لا تزال تتجول في شوارع ألبانيا تقرع الطبول وتردد الأدعية والابتهالات لإيقاظ الناس لتناول وجبة السحور.

 

تقام في البانيا عادة الإفطارات الجماعية وخاصة في منطقتي الوسط والشمال، وتزداد الألفة بين السكان على اختلاف ديانتهم فيفطرون معهم أحيانا ويتبادلون الزيارات، ومن المثير في هذا التكافل هو قيام بعض المسيحيين بصيام ليلة القدر مع المسلمين.

 

شاهد أيضاً