علاج الزكام والانفلونزا والفرق بينهما

2015/12/10 م ، 1437/2/28هـ
علاج الزكام

موقع ArabiaWeather.com- تعتبر الانفلونزا والزكام من أشهر أمراض الشتاء التي تسببها الفيروسات، وقد يُصاب بهما المرء أكثر من مرة خلال فصلي الشتاء والخريف، ولكن ما الفرق بينهما وهل يمكن التمييز بينهما؟ وما هي أفضل الوسائل العلاجية لكل منهما؟

 

قد يصيب الزكام الإنسان في فصلي الربيع والصيف ولا يقتصر ذلك على الشتاء فقط، بعكس الانفلونزا التي تنتشر بشكل كبير خلال فصلي الخريف والشتاء.

 

أعراض الانفلونزا

ينجم عن الانفلونزا عدة أعراض، أهمها ألم في العضلات، ضعف ووهن عام، احتقان الأنف، الصداع، ارتفاع درجات الحرارة "الحمى"، الام الحلق والسعال الذي قد يستمر لأسابيع.

 

أعراض الزكام

يعاني المصاب بالزكام من السعال الجاف، قد يرافقه أحيانًا حكة في الحلق يرافقها تهيج خفيف أيضًا، سيلان الأنف الشديد، بينما لا يصاحب الزكام الآم حلق وعضلات وعظام.

 

تمتد الحضانة (فترة قبل بدء ظهور الأعراض) بالنسبة للانفلونزا لمدة تقل عن 3 أيام، حيث تبدأ أعراض المرض بالظهور بعد ما يقارب اليوم أو اليومين وتستمر نحو أسبوع لأسبوعين وقد تمتد أكثر، بينما في الزكام، تمتد فترة الحضانة حوالي 3 أيام وتستمر أعراض المرض ومظاهرة نحو أسبوع.

 

ويتسبب بظهور المرض فيروسات من عائلة الانفلونزا، ولا يوجد لقاح معين لعلاجها؛ بسبب ظهور أنواع مختلفة من الفيروسات في كل عام.

 

أيهما أخطر؟

تعتبر الانفلونزا أخطر من الزكام؛ كونها تهاجم الجهاز التنفسي السفلي (الأعضاء التي تقع أسفل الحبال الصوتية"؛ مما يجعل الاصابة بها أمرًا خطيرًا خاصة عند الأطفال وكبار السن الذين قد يعانون من أمراض مزمنة كالقلب والسكري والمدخنين وغيرها.

 

أهمية التمييز بين الزكام والانفلونزا

تكمن أهمية التفريق والتمييز بينهما، من خلال مراقبة ومتابعة المضاعفات المختلفة التي قد تظهر نتيجة الاصابة بهما، فالانفلونزا قد تسبب التهابًا رئويًا يحتاج الذهاب بسرعة للمستشفى من أجل تلقي العلاج، وإذا تم إهماله قد يتطور الأمر لقصور في الجهاز التنفسي وربما الوفاة، بينما الزكام "نزلات البرد"، قد يتطور إلى التهاب الجيوب الأنفية يُمكن علاجه.

 

وصفة طبيعية لعلاج الزكام والانفلونزا

تعد هذه الخلطة من المواد الطبيعية التي يمكنها مساعدتك في علاج أعراض الزكام والانفلونزا، إلى جانب الحرص على تناول الأدوية التي يصفها لك الطبيب، وتتكون من نصف ملعقة صغيرة من القرنفل المطحون وكوب سكر وكوب ماء وملعقة صغيرة من الزنجبيل المطحون وملعقة كبيرة من عسل النحل وملعقة كبيرة من الليمون.

توضع جميع المكونات في وعاء، ثم توضع على النار وتقلب جيدًا حتى تغلي ويصبح لونها بنيًا. يُترك الخليط ليبرد قليلًا، ثم يتم صب الخليط على شكل دوائر صغيرة في صينية مغطاة بورقة زبدة، ثم يرش السكر المطحون عليها وتقلب جيدًا.

 

 

 

احفظ الخلطة التي صنعتها داخل علبة، وقم بتذويب قطعتين منها في كوب ماء في كل مرة، ثم اشربها.

 

شاهد أيضاً