قرطاجنة في كولومبيا.. سحر المدينة والتاريخ

2016/11/24 م ، 1438/02/24هـ
شوارع قرطاجنة

موقع Arabiaweather.com- إسماعيل قاسمي- قرطاجنة .. هذه المدينة الساحرة والجميلة حيث تجد نسمات من الشرق والغرب في أمريكا الجنوبية، هي ليست مدينة قرطاجة التونسية ولكن اسمها مقتبس فقط من قرطاجنة (قرطاج الجديدة) الإسبانية لتكون مدينة رائعة في كولومبيا.

 

تعتبر قرطاجنة واحدة من أكبر مدن كولومبيا وهي عاصمة للإقليم الساحلي المطل على بحر الكاريبي، وتشتهر بالعديد من الآثار التاريخية والمباني القديمة إضافة إلى الطبيعة الجميلة في المناطق الجبلية والغابية وكذلك الشواطئ الرملية الذهبية.

وتضم المدينة مجموعة كبيرة من المواقع السياحية وأماكن الجذب مثل درجات جبل لا بوبا، وقلعة سان فيليب دي باراجا، وقصر إنكويزيسيون، و لاس بوفيداس، إضافة إلى المدينة المسورة ومتحف الذهب.

 

سور المدينة الكولونيالي هو واحد من أهم الأماكن الأثرية في المدينة، ونفس الأمر بالنسبة لقلعة قرطاجنة التي صنفت ضمن مواقع التراث العالمي لليونسكو، وهي تثير معلومات السائح بأحاديث وقصص الحركة الاستيطانية الإسبانية في المنطقة.

ولكن تاريخ المنطقة يعود لما قبل وصول الإسبان بكثير، حيث عاشت ثقافات الهورميغا والمونسو والكاريبو والماليبو و الأراواك طويلا على سواحل كولومبيا، وعلماء الآثار يقولون أن تاريخ منطقة قرطاجنة يعود للألفية الرابعة قبل الميلاد، وذلك وفقما وجدوه بين بوليفار وسوكر من آثار وبقايا قديمة جدا، ويمكن أن تتعرف على المزيد في متاحف قرطاجنة.

 

وبينما تعود المدينة القديمة في قرطاجنة للفترة الكولونيالية الإسبانية، فإن الإنجليز أيضا كانت لهم تأثيرات عديدة بعدما جاءوا بأسطول ضخم وحصلوا على ساحل قرطاجنة، فدمروا مساحة كبيرة من المدينة وبنوا لهم قصراً كبيرا في وسطها وكاتدرائية.

أما المنطقة السياحية الحديثة في جزيرة بارو فهي الوحيدة التي تناسب وجهات السياحة البحرية الفاخرة، فقد حصلت على الكثير من التطوير وتشييد الفيلات الفخمة والفنادق التي أسهمت في ازدهار السياحة الشاطئية بالمدينة.

 

شاهد أيضاً