ماذا تعرف عن حديقة ليمبوبو الكبرى العابرة للحدود؟

2016/11/15 م ، 1438/02/15هـ
رحلات السفاري في ليموبو

موقع Arabiaweather.com- إسماعيل قاسمي- حديقة ليمبوبو العابرة للحدود تربط مجموعة من الحدائق الوطنية في جنوب إفريقيا، زيمبابوي وموزمبيق، وتعرف اختصارا بحديقة GLTP.

 

وتضم كلا من حديقة ليمبوبو الوطنية في موزمبيق، حديقة كروجر الوطنية في جنوب أفريقيا، حديقة غوناريزو الوطنية، محمية مانجينجي بان ومنطقة سفاري ماليباتي في زيمبابوي، فضلا عن منطقتين ماكوليكي في جنوب إفريقيا بين كروجر و غوناريزو، وأراضي المشاع سينغوي في زيمبابوي.

 

تقدر المساحة الإجمالية للحديقة العابرة للحدود حاليا 37.572 كيلومترًا مربعًا، وسوف تجمع عددا من أفضل وأعرق مناطق الحياة البرية في منطقة إفريقيا الجنوبية، كما ستتم إدارة الحديقة كوحدة متكاملة عبر ثلاث الحدود الدولية.

ومن المخطط في المرحلة الأولى من حديقة GLTP إنشاء أكبر منطقة محمية عابرة للحدود على مساحة ما يقرب من 100 ألف كيلومتر مربع.

 

وسوف تشمل في المستقبل متنزهات بانهين وزينافي الوطنية إضافة إلى منطقتي ماسينجير وكورومانا والمناطق المتشابكة بين هذه المحميات في موزامبيق، فضلا عن العديد من محميات القطاع الخاص والمملوكة للدولة في جنوب أفريقيا وزيمبابوي وكلها مطلة على الحديقة الكبرى العابرة للحدود.

 

الحديقة لها أهمية كبرى مستمدة من مجموع الأهمية التي تحوز عليها كل المحميات والمناطق بداخلها، فالقطع الأثرية من العصر الحجري والأدوات الحديدية توفر أدلة على وجود طويل جدا للإنسان في المنطقة.

هي منطقة واسعة من السافانا الممتدة على السفوح الشرقية لسلسلة جبال ليبومبو، تكون درجات الحرارة معتدلة فيها خلال الشتاء ونادرا ما تنخفض الى اقل من نقطة التجمد، في حين تكون درجات الحرارة اليومية في المتوسط ​​في الثلاثينات خلال الصيف.

 

وتعتبر المساحة الجغرافية الهائلة للحديقة عاملا ثمينًا لإدارة كل تلك المناطق البرية في أشكال مختلفة من المحافظة عليها والتنمية المستدامة للموارد الطبيعية وكذلك تسويقها سياحيا بشكل أوسع على أنها أعظم مملكة للحيوان في العالم، واروع الأماكن لرحلات السفاري.

شاهد أيضاً