موقع ArabiaWeather.com- اسماعيل قاسمي- في مدينة الدار البيضاء، تجد نفسك وسط الهندسة المعمارية المغاربية الرائعة الممزوجة بفنون العمارة الفرنسية والبرتغالية والبربرية من المدينة القديمة "آنفا"، كما تجد الحياة العصرية وسط المدينة المزدحمة والمفعمة بالحياة التي تحتضن الفن والموسيقى والأدب، فما الذي يمكنك القيام به هناك؟

 

- استنشق الهواء النقي قرب الجدار البحري القديم وشاهد شروق الشمس وهي تلقي أشعتها على مسجد الحسن الثاني وهو يعانق المحيط الأطلسي، ولا تنسَ التقاط أجمل الصور.

 

- استمتع بإطلالة على مباني الآرت-ديكو التي بنيت إبان الحقبة الفرنسية، وهي تقع وسط المدينة ما يمكنك من التنقل إلى المعالم الأخرى بسهولة بعد أن تبدأ يومك بتناول أفضل نكهات القهوة والكرواسان.

 

- زر المدينة القديمة، لا تتسوق في هذا الصباح الباكر لأنك على موعد مع رؤية المعالم السياحية في الدار البيضاء، ولكن تعرف على ماضي المدينة المنسوجة من أزقة ضيقة وبقايا منازل برتغالية تؤدي إلى الجدار البحري القديم.

 

- لا سكالا، هو مطعم جميل بين الحدائق الخضراء في القلعة البرتغالية القديمة، ويمكنك أن تتناول فيه غداءك بين أفضل أطباق المطبخ المغربي.

 

- قم بزيارة مسجد الحسن الثاني الذي يعد المسجد الأكبر في الدار البيضاء، وهو يقف شامخاً مطلًا على المحيط الأطلسي يدعوك للاستمتاع بفن العمارة الإسلامية المغاربية.

 

- حي الحبوس، هو مكان مثير للاهتمام، بناه الفرنسيون لإنشاء مدينة جديدة على طراز المدن التقليدية المغربية مع بعض الإضافات، كالشوارع الأكبر والمرافق الأكثر حداثة، ويضم الحي أسواقًا تقليدية وكذلك القصر الملكي.

 

- توجه لمشاهدة بعض معالم الهندسة الحديثة في هذه المدينة، برجي الدار البيضاء التوأم SKY 28 وهما تحفة معمارية حديثة يبلغ ارتفاع كل برج منها حوالي الـ 100 م.

 

- استمتع مساء بنزهة على طول "الكورنيش عين دياب"، وهو شاطئ كبير من الرمال الذهبية على المحيط الأطلسي، إذ يمكنك احتساء الشاي في واحدة من المقاهي الشاطئية التي لا حصر لها وأنت في انتظار موعد الغروب.

 

- يمكنك التسوّق بأكبر مجمع تجاري في إفريقيا "Morocco mall" في المدينة التي بدأت تأخذ مكانها في التسوق والترفيه، ولا تفوت دخول الأكواريم أو مشاهدة عروض النافورة في الهواء الطلق وتناول العشاء في هذا المول الضخم.

 

وأخيرًا، توجّه إلى الفندق لقسط من الراحة قبل أن تسافر غدًا إلى مدينة جديدة في المغرب، أو عائدًا إلى الوطن.

 

شاهد أيضاً