معالم سياحية يمكنك زيارتها في رأس الخيمة

2016/05/04 م ، 1437/07/27هـ
رأس الخيمة

موقع Arabiaweather.com- إسماعيل قاسمي- إذا كنت مقيما في دبي أو سائحا وترغب في الفرار من ازدحام المدينة، فما عليك إلى أن تتجه إلى إمارة رأس الخيمة وهي الملاذ الأكثر هدوءا وسكينة.

 

تقع مدينة رأس الخيمة في منطقة بأقصى الشمال من دولة الإمارات العربية المتحدة وتحيط بها جبال هجر التي تتصل أيضا بشواطئها الجميلة، مما يجعلها مكانا مناسبا للاستكشاف والمغامرات ومشاهدة المعالم السياحية الفريدة.

 

أثبتت الحفريات الأثرية أن منطقة رأس الخيمة من الناحية التاريخية كانت مأهولة بالسكان منذ أكثر من 3 ألاف سنة قبل الميلاد، لذلك سوف تجد العديد من المعالم السياحية التاريخية والثقافية الملهمة.

أبرز هذه المعالم السياحية متحف رأس الخيمة الوطني، والذي يقع بإحدى القلاع التي كانت في السابق مقراً للأسرة الحاكمة، ويضم المتحف مجموعة من التحف الأثرية والأسلحة التقليدية والأنشطة اليومية لسكان الإمارة والمقتنيات الخاصة بمختلف الأعراق البشرية، إضافة إلى مجموعة من الوثائق والمخطوطات ومعاهدات حكام رأس الخيمة وبريطانيا في غرفة القواسم.

 

القصر الوحيد الذي عرف بالإمارات هو قصر الملكة الزباء ويقع في أعلى قرية شمل مطلاً على سهلها الخصب، وتوجد به العديد من خزانات الماء والغرف التي مازالت محتفظة بأسقفها وأبراج المراقبة إضافة إلى الحصن الذي تم تحويله متحف رأس الخيمة الوطني.

 

أما قلعة ضاية والتي بنيت من الطوب اللبن في القرن 16 للميلاد، فهي من المعالم التاريخية التي تشهد بدور الإمارة خلال العصور الوسطة، فقد بنيت على قمم التلال المواجهة للخليج لتكون بمثابة الحصن الدفاعي خلال الحروب مع بريطانيا.

وخارج مدينة رأس الخيمة توجد الجزيرة الحمراء وهي إحدى قرى الصيد القديمة المهجورة، ومازالت توجد به الآثار التي تكشف عن نمط الهندسة المعمارية والحياة السائدة آنذاك.

 

ويقدم متحف اللؤلؤ بدوره عرضاً مميزا عن واحد من أهم الأنشطة التي طالما كان يقوم بها السكان المحليون في رأس الخيمة، فالغوص لاستخراج اللؤلؤ كان له دور كبير في التنمية المحلية، ويعرض المتحف طرق وأساليب ومعدات الغوص المستخدمة في جني اللؤلؤ.

 

إذا كنت من هواة الطبيعة والحياة البرية فلا تفوت زيارة محمية ويتلاند الطبيعية خصوصا خلال موسم الهجرة الشتوي حيث تصبح محطة للطيور المهاجرة، وما يجعلها المكان مثالي لمشاهدة الطيور هو أشجار المانجاروف. اما أن واحة البدو هي الأخرى فرصة لمحبي التخييم في المخيمات الصحراوية الأصيلة وتجربة حياة البدو الرحل والاستمتاع بالأطباق التقليدية المحلية.

 

كما تشتهر الإمارة بينابيع عين خت الطبيعية الساخنة، وهي مصدر للمياه العلاجية الغنية بالمعادن الطبيعية، ويمكن لزوارها أيضا أن يتمتعوا بأشهر مواقع النزهات والرحلات في الإمارة.

 

شاهد أيضاً