نصائح لمرضى الغدة الدرقية لتحمل برودة الشتاء

2016/12/01 م ، 02/03/1438هـ
نصائح لمرضى الغدة الدرقية لتحمل برودة الشتاء

موقع Arabiaweather.com - قد يكون فصل الشتاء قاس على اولئك الذين يعانون مشاكل في الغدة الدرقية ،دعونا هنا نتحدث باختصار عن هذه الحالة.

 

تعتبر الغدة الدرقية ثيرموستات اجسامنا ، كونها المسؤولة عن تنظيم حرارة الجسم .

 

ان الذين يعانون من قصور الغدة الدرقي( hypothyroidism) عادة ما يكونون اكثر عرضة لانخفاض درجة حرارة اجسامهم و عدم تحمل درجات الحرارة الباردة (cold intolerance) وعادة ما يهمل هذا الموضوع ولا يعامل بجدية ،ولعل هؤلاء الاشخاص الذين يعانون من قصور الغدة الدقية يواجهون مشاكل قد تكون مهددة للحياة عند التعرض لدرجات الحرارة الباردة .

 

اختبر عمل غدتك الدرقية

اذا كنت من اولئك الاشخاص الذين يشعرون بالبرد اكثر من غيرهم سواء بالعمل او المنزل تفحص عمل غدتك الدرقية ، فهناك مستوى معين  ل هرمون TSHعادة ما يحاول طبيبك المحافظة عليه من خلال جرعات العلاج المدروسة للمحافظة على درجة حرارة مناسبة وهذه الجرعات ممكن ان تزداد للاشخاص -الذين يعانون من عدم تحمل درجات الحرارة الباردة – وتكون الجرعة اكثر في فصل الشتاء مقارنة في فصل الصيف.

 

ما العمل اذا كان مستوى هرمون TSH طبيعي مع الشعور بالبرد ؟

ان الاشخاص الذين يكون مستوى افراز الغدة لديهم طبيعي عادة ما تُجبر غدتهم الدرقية لافراز اكثر لتساعد في انتاج كمية اكبر من الحرارة وبالتالي الشعور بالدفئ، ولكن الاشخاص الذين يعتمدون على علاجات الغدة (قصور الغدة الدرقية) لا يتمتعون بهذة الميزة ، اذ من الصعب حث الغدة لانتاج الحرارة من خلال الادوية ، فيصبح التعرض  للاجواء الباردة يشكل ضغطا على اجسامهم لانتاج الحرارة مما يشعرك بالتعب وانهاك للغدة الدرقية.

 

طرق الشعور بالدفئ  مع عدم اجهاد الغدة لهؤلاء المرضى:

يكون ذلك من خلال الحصول على كمية اوفر من الراحة ، وابقاء المنزل دافئا ،تجنب التعرض الغير ضروري للطقس البارد واستعمال الحرارة الخارجية (الحمام الساخن، مغاطس دافئة للاقدام ) تشعرك بالدفئ دون ان تجهد الغدة  وايضا المحافظة على التوازن الغذائي من خلال تناول (thermogenic food) وهي الاغذية التي تعمل على زيادة عمليات الايض حيث تنتج الحرارة عندما يقوم الجسم بحرق هذه السعرات لاستخدام هذه الاطعمة فتتحول هذه السعرات الى حرارة وبالتالي عدم التاثر ب درجات الحرارة الباردة

 

ومن هذه الاطعمة : الخضراوات ،الاعشاب ،اللحوم، منتجات الالبان، ويمكن تصنيفها كالاتي:

بوليفينول (الموجود في مستخلص الشاي الاخضر والخروب)

المعادن ، البروتينات والاحماض الامينية، والكافيين الذي يصنف على انه من الthermogenic  عن طريق تحفيز الجهاز العصبي الودي ولكن ممكن ان تكون ضارة على وظيفة الغدة الكظرية.

 

شاهد أيضاً