موقع Arabiaweather.com- إسماعيل قاسمي- في باريس هناك متحف اللوفر.. حتى وإن كنت سائحا لأول مرة في باريس فلا بد وأنك ستزوره بعد برج إيفل مباشرة، وإن لم تكن قد سمعت بأنه واحد من المتاحف الأكثر إثارة للإعجاب في العالم فإنك سوف تعرف قيمته مباشرة بعد أن تحط قدماك هذه المدينة.

وهذه بعض المتاحف والمعارض التي جمعناها:

 

متحف بيكاسو

في عام 1923 أقام بيكاسو في باريس وقدم أكثر أعماله تميزا هناك، وبعد وفاته في عام 1973 تبرعت عائلته بأكثر من 3288 عمل من تركته، بما في ذلك بلده، مجموعة خاصة للفن المعاصر والمنحوتات والرسومات واللوحات.

 

متحف مونمارتر

بيت بيل اير هو قصر يعود للقرن 17 يضم متحف مونمارتر وحدائق رينوار، وهو أقدم مبنى في مونمارتر وقد تأسس عام 1960 وتروي الأعمال الفنية به تاريخ مونمارتر، وقد أُعيد افتتاحه في العام 2014 بعد تجديدات واسعة النطاق.

 

متحف الصرف الصحي

قد يكون هذا المتحف بعيدا عن الأنظار بين شوارع باريس، ولكنه يستحق الزيارة وخاصة إذا كنت على دراية برواية البؤساء لفيكتور هوجو، وقد بدأت شبكة الصرف الصحي الحالية في المدينة في عام 1850، والمتحف يأخذك في متاهة من الأنفاق وأنابيب الصرف الصحي.

 

المتحف الوطني البحري

هو في الوقت نفسه متحف تاريخ الفن، ومتحف للعلوم والإنجاز التقني ويجول بك المتحف البحري بين مغامرات الإنسان والموروث الشعبي والإنجازات البحرية، فقد استفادت المؤسسة من مجموعات مجموعات تاريخية بحرية تعد الأفضل في العالم.

 

مدينة العلوم والصناعة

منطقة تفاعلية للأطفال والشباب تسمح لهم بالقيام بالاكتشافات الخاصة بهم عن العالم المادي من خلال اللعب والتجريب، وتقع المدينة على أكبر حديقة في أوروبا ويعتقد أنه أكبر متحف العلوم في أوروبا.

 

متحف كارنافاليه

ويعرف أيضا باسم متحف تاريخ باريس، وهو مخصص لتاريخ  هذه المدينة منذ بداياته وحتى الوقت الحاضر، ويحتوي المتحف على مجموعة واسعة من المقتنيات التاريخية وقد افتتح لأول مرة في عام 1880 ويقع في قصرين يعودان للقرنين 16 و 17.

 

المتحف الوطني للعصور الوسطى/ حمامات كلوني

هناك العديد من الأسباب الوجيهة لزيارة المتحف الوطني للعصور الوسطى الذي يقع في الحي اللاتيني وهو أقدم الأحياء في قلب الحي باريس، حيث تجد القطع الأثرية من العصور الوسطى في أوروبا.

 

قصر الاكتشاف

وهو متحف للعلوم والتكنولوجيا يقع خلف القصر الكبير، وهو أصغر وأقدم من مدينة العلوم ولكن لديه سحره الخاص، وقد أنشئ في عام 1937 لمساعدة الناس على فهم المنهج العلمي، ولا يزال يجلب المعارض المؤقتة عن الفيزياء وعلم الأحياء والكهرباء وعلم الفلك وما شابه ذلك.
 

قصر فرساي (شاتو دو فرساي)

هذا القصر الرائع هو مكان ضروري للزوار للوقوف على أعمال كبار المصممين الذين قاموا بتصميم الحدائق والبحيرات وبيوت الضيافة الفخمة المفروشة، حيث عاش لويس الرابع عشر، والخامس عشر والسادس عشر قبل أن تنتهي المملكة بالثورة الفرنسية. 
 

شاهد أيضاً