7 أشياء لا تعرفها عن الحاجز المرجاني العظيم

2015/12/02 م ، 1437/2/20هـ
الحاجز المرجاني العظيم

موقع Arabiaweather.com – إسماعيل قاسمي- الحاجز المرجاني العظيم مكان ساحر يعانق الساحل الشمالي الشرقي لاستراليا مثل قلادة جميلة تمتد لمسافة 2300 كيلومترًا وتزينها وفرة التنوع البحري.

إنه أكبر نظام للشعب المرجانية في العالم، فليس عليك السفر إلى جميع أنحاء العالم لاكتشاف أسرار الشعاب المرجانية لأنك ستجدها هنا مع الكثير من المفاجآت.

 

أول شخص اكتشف الحاجز المرجاني اصطدم به

رغم أن الإنجليزي جيمس كوك كان بحارًا ومستكشفًا لمنطقة المحيط الهادي إلا أن اكتشافه الحاجز المرجاني العظيم سنة 1770 لم يكن صدفة فقط وإنما بعدما علقت السفينة "انديفور" فيما يعرف اليوم باسم "انديفور ريف" أو الشعاب المرجانية لأديفور، ثم استغرق الأمر ستة أسابيع لإصلاح السفينة في كوكتاون.

 

عدد كبير من أبقار البحر الموجودة في العالم تعيش هناك ونفس الشيء بالنسبة لخروف البحر

وكلاهما يعرفان بأنهما من الثدييات العشبية، ويصل وزن أبقار البحر إلى ما يقرب من 400 كيلوغرامًا، ووفقًا لهيئة المتنزه البحري الحاجز المرجاني العظيم في أستراليا فإن المياه الاسترالية تستضيف نحو ثلاثة أرباع من أبقار البحر المتبقية في العالم، أكثرها موجود في الحاجز المرجاني العظيم.

 

مساحة الحاجز المرجاني العظيم أكبر من المملكة المتحدة وهولندا وسويسرا مجتمعة.

ويمكن رؤيته من الفضاء الخارجي، ويتكون في الواقع من عدد هائل من الشعاب الفردية، يفوق عددها 2900 وتعادل في حجمها دولة إيطاليا.

 

أكثر من 5% من أنواع الأسماك تعتبر الحاجز المرجاني العظيم مأوى لها.

هناك أكثر من 1600 نوع حيواني بحري يعيش في الشعاب المرجانية من أصل ما يقارب من 30 ألف نوع من الأسماك الموجودة في العالم، كما أن الحديقة سجلت وجود 30 نوعًا من الحيتان والدلافين وخنازير البحر.

 

ستة أنواع من السلاحف البحرية تعيش في الشعاب المرجانية من بين سبعة أنواع موجودة في العالم.

ومن بين هذا السلاحف يوجد أربعة أنواع معرضة للخطر داخل الشعاب المرجانية نفسها، وفقًا للاتحاد العالمي لحفظ الطبيعة ومن بينها صنفان مههدان بالانقراض هما السلاحف الجلدية والسلاحف ذات منقار الصقر.

 

الحاجز المرجاني هو موطن لأكبر محار في العالم.

ينمو المحار العملاق ليصل وزنه أكثر من 180 كيلوغرامًا، ويعد واحدًا من الأنواع المهددة بالانقراض. وتعيش هذه المحارات ليبلغ متوسط ​​أعمارها 100 سنة وفقًا لمحمية شاطئ تالة. فإذا صادفت واحدًا منها تأكد أنك ستراه في نفس المكان بعد 50 سنة أو نحو ذلك لأن المحار العملاق يبقى طوال حياته في مكان واحد يتغذى على العوالق والطحالب.

 

يواجه الحاجز المرجاني العظيم العديد من التهديدات

إن تغير المناخ والصيد غير المشروع وتردي نوعية المياه وتفشي عدد كبير من نجم البحر الشوكي هي بعض من العوامل العديدة التي تضع الشعاب المرجانية في خطر، لذلك تتظافر العديد من المنظمات العالمية لحماية الشعاب المرجانية من الأضرار.

شاهد أيضاً