7 أمور ربّما لا تعرفها عن كوالالمبور

2016/05/05 م ، 1437/07/28هـ
كوالالمبور

موقع Arabiaweather.com- إسماعيل قاسمي- ما الذي تعرفه عن كوالالمبور، عاصمة ماليزيا وإحدى أهم المدن في جنوب شرق آسيا؟ أو بالأحرى ما الذي لا تعرفه عن هذه المدينة العالمية الرائعة؟ ربما ستمر عليك هذه المعلومات لأول مرة في حياتك حتى وإن كنت تعرف هذه المدينة جيدا.

 

في فيلم أمريكي أنتج عام 1999 اسمه الفخ Entrapment، من بطولة كاثرين زيتا جونز وشون كونري، كانت ذروة الفيلم تجري داخل البرجين التوأمين والعديد من الأماكن في كوالالمبور، رغم أن بعض المشاهد صورت أيضا في استوديوهات باين وود بالمملكة المتحدة.
وقد تسبب الفيلم في جدل كبير داخل ماليزيا وأغضب رئيس الوزراء آنذاك، لأن المخرجين أظهروا الأحياء الفقيرة المجاورة للنهر على أنها موجودة تحت الأبراج بينما في الواقع هي تقع في محيط أنيق من المناطق الحضرية.

 

أخذت سباقات الفورمولا 1 طريقها في عدد من الأماكن خارج موناكو، ومن بينها حلبة سيبانغ الدولية في كوالالمبور التي تستضيف هذا الحدث السنوي الدولي، وقد كان تصميمها مُلهماً للمسارات الأخرى اللاحقة في شنغهاي والبحرين وتكساس.

 

قد لا يكون اسم هنري نيكولاس ريدلي مألوفا، لكنه ربما يؤثر على حياتك اليومية أكثر مما تتصور، فهو عالم النبات الذي أسس لصناعة المطاط في شبه جزيرة الملايو، وأحدث ثورة في الطريقة التي كان يزرع بها المحصول. فقد جلب ريدلي البذور من حدائق كيو في لندن لزراعتها في ماليزيا، وهناك لا تزال واحدة من الأشجار التي زرعها عام 1877 على قيد الحياة.

 

بورت ديكسون هي واحدة من أقرب الشواطئ لكوالالمبور، وهي من الأماكن المليئة بالحياة البرية، ويمكن أن تأوي كوبرا الملك التي تنمو ليصل طولها حتى 18 قدماً وقد ألقي القبض على واحدة بهذا الطول هناك في عام 1837.

 

اسم كوالالمبور يترجم من اللغة الماليزية إلى ما معناه ملتقى الأنهار الموحل، فقد تأسست المدينة حيث يلتقي اثنان من الأنهار الأقل تدفقا بالمياه.

 

كوالالمبور هي المدينة الثامنة الأكثر زيارة في العالم، حيث استقبلت أكثر من 11 مليون زائر في عام 2015 وفقا لمجلة فوربس، مما يجعلها ثالث أكثر الوجهات السياحية شعبية في آسيا والمحيط الهادئ بعد بانكوك وسنغافورة، وقبل عدد من المدن الكبرى مثل برشلونة، روما وطوكيو.

 

الأدغال، موطن النمور وزهرة "رافليسيا" الأكبر في العالم، تغطي أكثر من نصف مساحة ماليزيا، حيث يمكنك أن تجد هناك الغابات الاستوائية المطيرة في قلب كوالالمبور، من خلال محمية غابة بوكيت ناناس التي تضم النباتات والبساتين النادرة والحيوانات والشلالات والجسور الخشبية، وقد أنشئت في عام 1906 على مساحة تغطي حوالي 10 هكتار.

 

شاهد أيضاً