موقع Arabiaweather.com- إسماعيل قاسمي- الفلبين أرخبيل لا يصدق من الجزر الاستوائية في المحيط الهادي، بشواطئها ذات الرمال البيضاء والسوداء والوردية، ومنتجعاتها الفاخرة وريفها الساحر وأطعمتها الغريبة.. ربما لم تفكر بعد في التخطيط لرحلة هناك.

 

ورغم أن العاصمة مانيلا يمكن أن تشعر الزوار بالفوضى، ولكن هناك أسباب مذهلة تجعل الفلبين باقية على قوائم السفر، فهناك دائمًا "متعة أكثر في الفلبين".

 

المشاهد الجذابة

تتكون الفلبين من أكثر من 7000 جزيرة، يوجد منها ألف جزيرة فقط مأهولة بالسكان، وفي كل تلك الجزر توجد مجموعة من عجائب الطبيعة التي تسلب العقل، مرتفعات الشوكولاتة والأنهار الجوفية والكهوف ومدرجات الأرز التي يفوق عمرها عن الألفي سنة، والعديد من الشواطئ البكر والتكوينات الصخرية الرائعة والشعاب المرجانية الملونة وأكثر من 20 بركانًا.

 

الطعام

قد لا يروق الطعام الفلبيني للجميع، ولكن ينبغي أن تحاول تذوق مطبخ بينوي الذي يجعل من المأكولات البحرية عنصرًا رئيسيًا واضحًا، كما أنه معروف بصلصة الصويا والخل والأرز، وهو طعام متنوع على عكس بعض الجيران في دول الآسيان، فتجد ذوقه حارًا ومنعشًا، حلوًا ومالحًا.

 

الشواطئ

هناك وفرة من الشواطئ الموجودة كدواهر تزين الآلآف من الجزر، ومعظم الشواطئ الموجودة في الفلبين ليست معروفة نسبيًا لدى السياح، هناك شواطئ وردية وسوداء وبيضاء ناصعة، وتحيط بها الجبال الخضراء أو التكوينات الصخرية الشاهقة، لذلك ينبغي على المسافر أن يحاول الوصول إلى حيث لم يصل السياح الكثيرون قبله وسوف يجد المفاجآت العجاب.

 

تسلق الجبال

إنه واحد من أحلام المسافرين المغامرين، أن يصلوا الأماكن الجميلة حيث يمكنهم التحرر في الهواء الطلق، في الفلبين يمكن أن يختار المتسلقون صعود بركان تال الشهير، أو عددًا من الجبال والغابات في جزيرة لورون، إضافة إلى صعود مدرجات الأرز القديمة والكثيرة، أو شلالات توكاران وكاواسان.

 

الغوص

بما أن الفلبين هو أرخبيل كبير فلا بد أن تضم مياهه عددًا كبيراً من المواقع الفريدة للقيام بجولة في عالم البحار، وتعد جزيرة مالاباسكوا بقعة شهيرة للغوص مع وجود حطام لأربعة سفن مختلفة للاستكشاف، كما أن جزر آبو وباليكاساغ غير مزدحمة وبها شعاب رائعة الجمال بشكل لا يصدق، ولا يمكن أن يفوت المغامرون مناطق الجذب الأكثر شعبية في الجزر حيث يمكنهم السباحة مع الحيتان وأسماك القرش.

 

النقل الغريب

يمكن اعتبار الفلبين سيئة السمعة بوسائل النقل العام المروعة، ولكن هناك بعض وسائل النقل الفريدة من نوعها والتي تستحق تجربة مثل الجيبني الذي تحول من سيارة جيب عسكرية من الحرب العالمية الثانية إلى حافلة عامة مزينة بالألوان وأصبحت جزءًا مبدعاً في الثقافة الفلبينية، وفي جزيرة هوب يمكنك أيضًا أن تركب قوارب بانكا أو زوارق المداد التقليدي.

 

الضيافة

هذا ما يعرف به الفلبينيون في جميع أنحاء العالم، فإذا حاولت الوصول إلى الأرياف القرى البعيدة سوف تلمس معنى الضيافة الحقيقي عندما يتقاسم معك الناس أكواخهم الصغيرة بكل تواضع، ويقدمون صحونًا بسيطة من الأرز مع أسماكهم القليلة.

 

شاهد أيضاً