آتشي.. حين تولد السياحة من رحم كارثة تسونامي

2016/02/15 م ، 1437/05/08هـ
آتشي.. حين تولد السياحة من رحم كارثة تسونامي
شواطئ آتشي في أندونيسا

موقع ArabiaWeather.com- إسماعيل قاسمي- رغم أن آتشيه شهدت في السنوات الماضية دمارًا هائلاً نتيجة التسونامي واضطرابات سياسية، إلّا أنها أصبحت اليوم وجهة سياحية مفضلة، بسبب شواطئها الجميلة، والمغامرات تحت الماء والطعام اللذيذ.

 

تعرف اتشي بمحافظتها على تطبيق الشريعة الإسلامية في القوانين الخاصة بها، وتشتهر بجامعها الكبير "مسجد بيت الرحمن" الذي تم بناؤه في عام 1612 ميلادية.

 

في آتشيه أيضا مجموعة من الشواطئ الجميلة وتعد سابانج واحدًة من أفضل وجهات الغوص في إندونيسيا. ومن الشواطئ الجميلة في الساحل الغربي من باندا آتشيه هناك لامبو الذي يقع على خليج طويل يمتد ثلاثة كيلومترات.

 

على طول الخليج من الساحل الغربي، يمكن أن نجد العديد من الشواطئ الجميلة الأخرى على طول الشارع الرئيسي من باندا آتشيه إلى ميولابوه.

 

في التلال الصخرية المعروفة باسم جونونج جروتو، يمكن الحصول على إطلالة مذهلة تكاد تتوقف لها الأنفاس، حيث يمكن أن نرى الساحل الغربي لآتشيه بجانب المحيط الهندي ونتذكر كارثة تسونامي وكيف تمكن بعض الناس من البقاء على قيد الحياة لأنهم بقوا في هذا التل.

 

المكان السياحي الجديد في باندا آتشيه هو متحف تسونامي، وهو بناء فريد من نوعه يجمع بين العمارة الحديثة والبيوت التقليدية، ويقدم المتحف كمكان لتثقيف الجمهور حول كارثة تسونامي.

 

يذكر أن الكارثة الطبيعية تسونامي التي ضربت باندا آتشيه أعنف من أي مكان آخر خلفت بعض الآثار المأساوية التي أصبحت اليوم معالم للذكرى مثل: نصب PLTD Apung وقارب على سطح أحد المنازل، وكلا المكانين يتم رعايتهما بشكل جيد للغاية، ومنهما يمكن أن تتصور كيف كانت كارثة تسونامي قوية.

 

كما أن هناك قرية نموذجية من آتشيه يطلق عليها اسم كامبونج، وتوفر أجواء المنزل التقليدي القائم على ركائز متينة والمعروف باسم روماه آتشي.

 

شراء المطرزات في آتشي أمر لا بد منه، حيث يتم طرز أفكار آتشيه الفريدة على الحقائب والمحافظ والملابس والقبعات والكثير الهدايا التذكارية. وهذا التخصص المحلي متوفر في محلات بيع التذكارات التي يمكن أن تجدها في جميع أنحاء باندا آتشيه.

 

شاهد أيضاً