موقع ArabiaWeather.com- أكد الخبراء في صندوق الحياة البرية العالمي للطبيعة "WWF "، عن اكتشاف أكثر من 200 نوع من الكائنات الحية الجديدة غير المعروفة من قبل في جبال الهيمالايا في قارة آسيا والتي تمتد من باكستان شمالا حتى نيبال والصين جنوبا.

 

وتشمل هذه المخلوقات على: 133 نوع من الأشجار والنباتات، 39 من اللافقاريات، 26 سمكة، 10 من البرمائيات والزواحف و34 نوع من الطيور والثدييات، اكتشفت بين عامي 2009 و2014 في المنطقة التي تمتد من بوتان وشمال شرق الهند ونيبال وشمال ميانمار "بورما"، والأجزاء الجنوبية من التبت.

 

وقامت صحيفة "نيويورك ديلي نيوز" الأمريكية بنشر تقرير صادر عن الصندوق حول تلك الحيوانات، والذي تضمّن أنواعاً غريبة غير معروفة من قبل، منها:

 

الضفدع ذو العيون الفيروزية:

عُثر عليه في الهند، يتراوح طوله 4.7 سم ويتميز بلون عينيه الأزرق الفيروزي مع بؤبؤ أسود شبيهه بعيون القطط.

 

الأفعى المرصعة بالجواهر

تتميز باللون البرتقالي ويزين رأسها نقاط لامعة ذات ألوان صفراء وحمراء؛ ما يجعلها تشبه المجوهرات الثمينة. وتُصنف بأنها شديدة السمية.

 

تعيش في جبال الهيمالايا الشرقية، وبالأخص بين الأشجار ويتغذّى على القوارض والسحالي والبرمائيات والطيور حتى الأفاعي الأخرى.

 

وتقوم ذكور هذا النوع من الأفاعي بالانتحار من خلال غرس أنيابه السامّة في جسده، بسبب رفض الاناث التزاوج معها.

 

القرد الأفطس

يطلق عليه السكان المحليين اسم "الأفطس"؛ كونه  يتميز بأنف مقلوبة غير معهودة في تلك الأنواع من القردة ويعيش في أقصى شمال ميانمار.

 

ولا يتحمل هذا النوع من القردة مياه الأمطار بسبب أنفه المقلوب، ويبدأ في العطس بطريقة قوية، وهو ما يجعلهم في معظم الأيام المطيرة يجلسون القرفصاء ورؤوسهم مدسوسة بين ركبهم.  

 

أسماك دراكولا

يتميز هذا النوع بوجود أنياب وتتشابه بذلك مع النوع المكتشف من أسماك دراكولا عام 2009، إلا أنها تختلف عنها في نوعها وطريقة حياتها.

 

الأسماك الماشية

تستطيع هذه الأسماك أن تمشي على زعانفها وترفع رأسها كالأفعى ولونها أزرق، ويمكنها العيش بعيدا عن الماء لمدة 4 أيام، وعُثر عليها في مستنقع بنجاليس

 

المغني السري

يعتبر  هذا الطائر من الأنواع التي اكتشفت مؤخرا، وتمكن العلماء من رصد غناءه في الغابات الكثيفة شبه الاستوائية.

 

اذا اردت المساهمة في إثراء محتوى "طقس العرب" قم الآن بكتابة المقالات والاخبار وأرسلها إلينا لنقوم بنشرها وكن جزءاً من مجتمع طقس العرب
شاهد أيضاً