باحث سعودي يكشف عن كارثة حقيقية تُهدد حفر الباطن

سنان خلف
سنان خلف
محرر أخبار جوية- قسم التواصل الاجتماعي
2017/10/24 م ، 1438/02/04هـ
شاهد ايضاً
عاصفة شتوية تقتل شخصا وتترك 310 آلاف دون كهرباء في جنوب شرق أمريكا
عاصفة شتوية تقتل شخصا وتترك 310 آلاف دون كهرباء في جنوب شرق أمريكا
السيول المفاجئة... تعرف على مدى خطورتها وعلاقتها بحالات عدم الاستقرار الجوي!
السيول المفاجئة... تعرف على مدى خطورتها وعلاقتها بحالات عدم الاستقرار الجوي!
الفرق بين المنخفضات الجوية وحالات عدم الاستقرار الجوي وكيفية حدوثهما والتنبؤ بها؟
الفرق بين المنخفضات الجوية وحالات عدم الاستقرار الجوي وكيفية حدوثهما والتنبؤ بها؟
فيديو للحظة هبوط المسبار
فيديو للحظة هبوط المسبار "إنسايت" على سطح المريخ... شاهد
نفوق 145 حوتاً في نيوزيلاندا... شاهد
نفوق 145 حوتاً في نيوزيلاندا... شاهد
أنقذ نفسك من خطر السيول بتعلم كيفية قيادة السيارة عند حدوثها
أنقذ نفسك من خطر السيول بتعلم كيفية قيادة السيارة عند حدوثها
بالفيديو..  
بالفيديو..  "لبان" يحول محافظة المهرة اليمنية إلى  بحيرة كبيرة
بالفيديو: الرياح القوية في بريطانيا تمنع شلال من التدفق!
بالفيديو: الرياح القوية في بريطانيا تمنع شلال من التدفق!
إندونيسيا... السيول والانهيارات الأرضية تتسبب بوفاة  21 شخصًا
إندونيسيا... السيول والانهيارات الأرضية تتسبب بوفاة 21 شخصًا
نشرة خاصة: آخر تحديثات العاصفة المدارية لبان في طقس العرب 12/10/2018
نشرة خاصة: آخر تحديثات العاصفة المدارية لبان في طقس العرب 12/10/2018
مركز طقس العرب يُصدر النشرة رقم 2 للحديث حول إعصار لبان المداري في بحر العرب
مركز طقس العرب يُصدر النشرة رقم 2 للحديث حول إعصار لبان المداري في بحر العرب
الإعصار مايكل يجتاح اليابسة مخلفا الدمار في فلوريدا الأمريكية... شاهد
الإعصار مايكل يجتاح اليابسة مخلفا الدمار في فلوريدا الأمريكية... شاهد
شاهد | نشرة خاصة الآخر مستجدات الإعصار لبان صادرة صباح الأربعاء 10/10/2018
شاهد | نشرة خاصة الآخر مستجدات الإعصار لبان صادرة صباح الأربعاء 10/10/2018

 
حذّر الباحث والإعلامي محمد بن سليمان اليوسفي؛ سكان محافظة حفر الباطن من الخطر الذي يشكله وادي الباطن، وما سيؤول إليه عند هطول الأمطار الغزيرة؛ نظراً لوقوع الأحياء في بطن الوادي وعدم إنشاء قنوات واسعة تستوعب المياه المتدفقة من حوضه الطويل، ودعا المسؤولين إلى تدارك الأمر قبل وقوع الكارثة المحتملة.

 

وقال اليوسفي؛ لـ "سبق": "أعرف المنطقة وكامل مجرى وادي الباطن من حوضه الأساسي فيما يسمّى أم عْشَر؛ الذي يبعد عن محافظة حفر الباطن بأكثر من مائة كم حتى وصوله إليها، وأعرف أيضاً المحافظة تماماً منذ كانت قرية صغيرة قبل إنشاء الأحياء الواقعة الآن في بطن الوادي، ورغم أن مجاري الأودية التي أقيمت عليها تجمعات سكانية في بعض مناطق المملكة مشكلة بنسخ مكررة إلا أنني أرى أن حفر الباطن مع واديها لا يماثلها أيّ مدينة أخرى في المملكة من حيث طبيعتها وخطورتها؛ لأن الوادي طويل من منبعه الأساس، وله روافد؛ فضلاً عن أنه يخترق المدينة في المنتصف من أول جنوبها الغربي حتى آخر شمالها الشرقي بطول أكثر من 10 كلم".

 

وأضاف: "كنت أتعجب من التساهل مع ما يحدث في حفر الباطن، ومن تراكم الأخطاء على مدى 40 عاماً، وكيف أن البنيان زحف والأحياء تمدّدت دون إنشاء "قناة واسعة" في مجرى الوادي داخل المدينة، على أن تترك دون أيِّ تعدٍّ؛ حيث إن الوادي ومسألة توقّع جريانه مستقبلاً بكامل قوته؛ مثلما كان يحدث قديماً، أشبه بقنبلة موقوتة، وأسأل الله أن يحفظ السكان وألا يسبّب خسائر لا نعلمها".

 

وأردف: "أما الحلول التي جاءت لاحقاً لتدارك الوضع القائم كالقناة "الضيقة والقصيرة" الواقعة وسط المدينة أو سد وحيد بعيد عن المحافظة أو السواتر الترابية المؤقتة فهي مسكنات لن تجدي وليست جذرية، باعتبار أننا في مناخ متقلب يمكن أن تهطل الأمطار، في موسم ما، بغزارة شديدة مثلما حدث أخيراً في جدة وأبها والدلم".

 

وتابع: "أتوقع أن التساهل ترسخ لأن الوادي لم يجر خلال ثلاثة عقود تقريباً مثلما كان كبار السن من أهالي المحافظة يشاهدون ونشاهده سابقاً قبل التعدّي على مجراه، مع أن السيول هطلت في سنوات مضت بغزارة نسبية لكنها محدودة؛ إذ لم تكن على كامل مجرى الوادي، أبرزها حدث عام 1424هـ، وسنوات أخرى كانت السيول تعطل حركة السير، وكأنها ترسل إنذارات لتنبيه الغافلين".

 

وأوضح: "تواصلت مع مسؤولين سابقين في بلدية حفر الباطن وربما أن المشكلة بوضعها الحالي أكبر من إمكانات البلدية، وكتبت مرات مستشهداً بالخرائط الطبوغرافية والصور، على أمل أن تجد المشكلة الحل، وفي المرة الأخيرة ذهبت متتبعاً مجرى الوادي بالتصوير الجوي، وبمقارنة الخرائط القديمة بالحديثة، وذكرت أن السبب الذي قد يضاعف من الخسائر المتوقعة لو هطلت أمطار غزيرة على كامل مجرى الوادي، هو كثرة تعداد سكان حفر الباطن بحسب الإحصاءات الرسمية".

 

واختتم "اليوسفي"؛ قائلاً: "أرى أن الحل الجذري للمشكلة؛ رغم تكلفته المادية، أن يُحدد مسار الوادي داخل المدينة بدقة ويزال البنيان المقام عليه ويعوّض السكان بمساكن جديدة، بحيث يكون مجراه داخل المدينة عبارة عن قناة واسعة تستوعب سيولاً تتراكم على مدى أكثر من 100 كم، أو النظر في تحويل مجراه قُبيل وصوله إلى المدينة حتى خروجه منها، مع ضرورة إنشاء شبكة تصريف سيول داخل المحافظة تستوعب السيول؛ لأن الجهة الغربية من المدينة نفسها رافد للوادي بالسيول؛ لا سيما أن معظم أحياء حفر الباطن واقعة وسط منخفض واسع يشبه الحفرة الكبيرة".

اذا اردت المساهمة في إثراء محتوى "طقس العرب" قم الآن بكتابة المقالات والاخبار وأرسلها إلينا لنقوم بنشرها وكن جزءاً من مجتمع طقس العرب
شاهد أيضاً