موقع Arabiaweather.com – إسماعيل قاسمي – لن تكون زياراتك إلى ألمانيا مكتملة إذا لم تضمن مدينة بون في رحلتك، وهي التي كانت عاصمة ألمانيا الغربية، مدينة صغيرة ذات ثقافة غنية مع الكثير من المتاحف والعمارة الجميلة وكل أنواع الطعام الألماني.

 

تقع المدينة يمين نهر الراين، على مقربة من كولونيا ودوسيلدورف والعديد من المدن الألمانية ذات الشعبية الكبيرة، وهو الأمر الذي يعتبر سببا آخر للزيارة.

 

تعتبر قلعة دراشنبورغ أهم المعالم التاريخية التي يتبغي زيارتها إذا كنت تحب القصور والقلاع الأوروبية القديمة، خصوصا وأن هذه القلعة التي تعود للقرن التاسع عشر تقدم مشهدا رائعا خارج مركز المدينة.

 

وبدوره قصر بوبلسدورف ذو الطراز الباروكي الجميل يأخذك بين أحضان التاريخ فهو من أجمل المباني في وسط المدينة، ويقع على قلعة مرممة تعود للقرن الثامن عشر، وأصبح ملكية لجامعة بون منذ القرن 19.

 

وهل تعلم أن الكثير من الزوار يقصدون المدينة للتعرف على مسقط رأس بيتهوفن الذي ولد هنا؟ يمكنك ذلك من خلال زيارة قاعة ودار بيتهوفن التي تحولت إلى متحف حول حياته وفنه هناك وفي فيينا أيضا.

 

للحصول على مشهد رومانسي لا تجده إلا في اليابان، تقدم مدينة بون شارع أشجار الكرز التي تتفتح خلال الربيع بألوانها الوردية، وهذه فرصتك للتمتع بأجواء جميلة وحميمية.

 

وللأزواج ومحبي الطبيعة أيضا موعد مع وادي الأهر وهو أحد وديان نهر الراين، حيث يقدم مشاهد خلابة وسط الطبيعة التي تدعو للاسترخاء خارج المدينة الصاخبة.

 

ولا تخلو رحلة إلى مدينة بون من المرور بساحة السوق أو الماركت بلاتز، هو من أقدم الأسواق في المدينة وأهمها على الأطلاق، وإضافة إلى التمتع بالعمارة المحيطة بالمكان، تستطيع اقتناء بعض الفواكة الطازجة أو التهدايا والتذكارات.

 

هناك أيضا معالم أخرى لا ينبغي تفويتها مثل كاتدرائية بون مينستر التي يعود بناؤها للفترة ما بين القرني 11 و13،  وكذلك الحديقة اليابانية وقلعة غوديسبورغ.

اذا اردت المساهمة في إثراء محتوى "طقس العرب" قم الآن بكتابة المقالات والاخبار وأرسلها إلينا لنقوم بنشرها وكن جزءاً من مجتمع طقس العرب
شاهد أيضاً