موقع Arabiaweather.com- إسماعيل قاسمي- هي ليست من أجمل الجزر في إندونيسيا فحسب، ولكنها من أجمل وأروع الجزر في العالم أجمع، وهي جزيرة أشهر من نار على علم، فالكثير من الناس يسمعون بجزيرة بالي، ولا يعرفون أنها من جزر إندونيسيا.

 

 تقع الجزيرة التي تعد واحدة من أكثر أماكن الجذب السياحي في العالم بين جزيرتي لومبوك وجاوة، وتضم مجموعة من ألق الشواطئ الساحرة وجمال المناظر الطبيعية خلفها.

 

أفضل وقت للسفر إلى بالي

يمكنك زيارة بالي في كل وقت من السنة، فالفترة بين أبريل وسبتمبر هي الموسم الجاف، بينما يكون الموسم الماطر من شهر أكتوبر إلى مارس ويهطل فيها المطر بشكل لا يمنعك من الاستمتاع بالمكان.

 

سياحة مذهلة داخل الجزيرة

منطقة أوبود في بالي هي المركز الثقافي الذي يمكنك أن تستمتع فيه بمشاهد الثقافة المحلية على أصولها، معابد وصالات عرض وفنون وحرف دوية، وتقع على بعد ساعة من الزمن شمال "دينباسار" عاصمة الجزيرة.

وفي الشمال أيضا توجد "ماس" وهي قرية النحت في الجزيرة، فسيمكنك اقتناء أجمل المنحوتات الخشبية التي يمكن أن تحصل عليها بطريق المقايضة أيضًا، كما يمكنك اكتشاف المزيد في متحف جونج راي للفنون، ويعد معبد ساراسواتي أقدم المعابد التي يمكن زيارتها، وبه منحوتات وزخارف جميلة إضافة إلى الحدائق المائية التي تزينها زهور اللوتس.

 

وتوفر مرتفعات تيجالالانج أجمل أماكن الاستراحة متأملًا في عشق المزارعين لمدرجات الأرز الخضراء وتوفر المقاهي والمطاعم هناك، حتى تستطيع تمضية يومك في وسط طبيعي منعش.
 

محبو المغامرات لا يفوتون الفرصة للصعود إلى بركان جبل باتور، ومن هناك يمكن مشاهدة مناظر بانورامية للمحيط ولبحيرة باتور، أو التوجه إلى شلالات سيكومبول الموجودة بين الغابات الكثيفة. ولعشاق الحياة البرية يمكنهم التوجه إلى غابة القرد المقدس التي تقع في بادانج تيجال، من أجل مشاهدة القردة طويلة الذيل.

 

الشواطئ والرياضات المائية لا تنتهي

أما عشاق الشواطئ والبحر، فهناك المزيد والمزيد من النشاطات، فهذه جزيرة الأحلام لدى الكثيرين، عندما تستلقي على رمال شواطئ الجزيرة البيضاء، سوف تتمنى أنك لن تستيقظ من هذا الحلم، فالمياه الزرقاء الصافية ونخيل جوز الهند والرمال الناعمة والهدوء في بعض الشواطئ أو الحيوية الصاخبة في شواطئ أخرى، كلها تجعلك تظن نفسك حالمًا وليس في حقيقة.

 

أكثر الشواطئ جذبًا في بالي تقع في كوتا وليجيان وسيمينياك في الجنوب الغربي من الجزيرة، وفيها محلات ومطاعم ومقاهي ومنتجعات سبا ومزيدًا من النشاطات الصاخبة والاحتفالية في كل وقت، بينما يفضل محبو الأماكن الهادئة جزيرة سانور ونوسا دوا في الجنوب الشرقي من الجزيرة.

 

ويمكن للجميع الانضمام إلى رحلات لرؤية الدلافين في شاطئ لوفينا، أو الانضمام إلى رحلات الغوص التي تعد من أفضلها في العالم، حيث الاستمتاع بمشاهدة الحياة البحرية المتنوعة مثل السلاحف البحرية وأسماك الراي وسليمان وفرس النهر وأسماك الببغاء. ومن أجمل أماكن الغوص "تولامبين" حيث الشعاب المرجانية في الشمال الشرقي لجزيرة بالي.

 

وبعد كل هذه النشاطات في الجزيرة المفعمة بالحيوية، لا بد من الاسترخاء بشكل كاف جدًا، سوف تجد التدليك متوفرًا في كل مكان من الشوارع، أو في منتجعات سبا فاخرة جدًا إذا كنت تفضل ذلك. 

 

اذا اردت المساهمة في إثراء محتوى "طقس العرب" قم الآن بكتابة المقالات والاخبار وأرسلها إلينا لنقوم بنشرها وكن جزءاً من مجتمع طقس العرب
شاهد أيضاً