موقع Arabiaweather.com- إسماعيل قاسمي- إذا كنت تزور العاصمة البرتغالية لشبونة، فلا بد لك من التوجه إلى سينترا القديمة في جولة ممتعة ليوم واحد فقط، لأن البلدة تقع على بعد 40 دقيقة فقط بالقطار ولأنها تضم عددًا من القلاع والقصور الجميلة.

 

تقع بلدة سينترا القديمة أو شنترة بمنطقة لشبونة العاصمة، وهي مدينة مصنفة ضمن التراث العالمي لليونيسكو، حيث تضم عددا من المعالم التاريخية المتنوعة، من بينها القصر الوطني أو بالاسيو ناسيونال ويتمثل في القصر الملكي السابق وتمتد جذوره إلى فترة الحكم المغاربي.

 

بعد استرداد القصر أصبح مقر الإقامة الصيفية للعائلة المالكة البرتغالية، وتم توسيعه وتنميقه بشكل أكبرن ولا يزال القصر الحالي يبدو كما كان عليه خلال القرن 16، خصوصا مع منارتيه المخروطيتين اللتين أصبحتا السمة المميزة لمدينة سينترا.

 

من بين أشهر القصور في سينترا يوجد قصر بينا الوطني الذي يبدو وكأنه من عالم الأساطير أو من ديزني لاند بجمال أبراجه الملونة، ويقع القصر على رأس تلة مطلة على البلدة القديمة وتحيط به حديقة شاسعة مليئة بالنباتات والأشجار.

 

أما قلعة المغاربة فهي تحتل بدورها موقعا مميزا على أحد التلال، ويعود تاريخ هذه القلعة للقرن الثامن وتعتبر اليوم من أشهر المعالم السياحية في البرتغال ومكانًا رائعا لتتمتع بإطلالة جميلة على بلدة سينترا.

 

وهناك قصر آخر قريب من وسط المدينة ويسمى كينتا دا راغايرا أو مزرعة راغايرا، وهو تحفة معمارية أحيطت بالأبراج والكهوف المخفية وسط الطبيعة الخلابة، وقد أدرج بدوره ضمن مواقع التراث العالمي مع مع قصر بينا ومونسيرات.

 

وبالحديث عن قصر مونسيرات نتطرق إلى عصر أكثر حداثة، فقد تم تأسيس هذا القصر خلال القرن 18، ويتميز بتصميم معماري شرقي وسط الحدائق الجميلة وبالقرب من بحيرة تضيف المزيد من الرومانسية للقصر.

 

اذا اردت المساهمة في إثراء محتوى "طقس العرب" قم الآن بكتابة المقالات والاخبار وأرسلها إلينا لنقوم بنشرها وكن جزءاً من مجتمع طقس العرب
شاهد أيضاً