كراكوف.. جوهرة بولندا السياحية

إسماعيل قاسمي
إسماعيل قاسمي
2016/09/27 م ، 1437/12/25هـ
كراكوف.. جوهرة بولندا السياحية
كراكوف

موقع Arabiaweather.com – إسماعيل قاسمي - كراكوف هي ليست فقط ثاني أكبر مدينة في بولندا وواحدة من أقدم المدن في البلاد بحيث يعود تاريخها إلى القرن السابع، ولكنها أيضا تعتبر واحدة من أجمل المدن في أوروبا.

 

عاشت المدينة خلال القرنين الخامس عشر والسادس عشر عصرها الذهبي عندما ازدهرت الفنون ونشأت صناعة النشر البولندية. اليوم وبعد أن تركت ماضيها الشيوعي، أصبحت كراكوف تطرح نفسها وتثبت مكانتها على الساحة العالمية.

تقع مدينة كراكوف في الجزء الجنوبي من بولندا، بالقرب من جبال الكاربات، وتشهد المدينة تدفقًا أكبر من الزوار خلال فصل الصيف عندما ينزل متوسط درجات الحرارة إلى 19 درجة مئوية، وفي الربيع أيضا هناك بعض الحشود السياحية، أما الشتاء فيكون غالبا شديد البرودة مع درجات الحرارة التي تكون دون الصفر.

 

ثقافة المدينة

يلعب الفن دوراً أساسيا حتى في الحياة اليومية لمدينة كراكوف، حيث يفخر السكان المحليون بتربيتهم الثقافية، وتغلق العديد من المتاجر أبوابها يوم الأحد لأن الدين لا يزال مهما في المجتمع، وخاصة بين الأجيال الأكبر سنا.

أصبحت المأكولات المحلية راقية بشكل أكبر خلال السنوات الأخيرة، وتجاوزت الأطعمة التقليدية البولندية إلى الأنماط الدولية المختلفة، أما الحلويات فهي وفيرة بشكل جعل المدينة تُعرف باسم سياستو-مياستو، أو "مدينة الكعك"، وينصح المسافرون ألا يغادروا هذه المدينة دون تذوق قطعة سرنيك وهي نوع من أنواع الجبن البولندية.

 

التجارب السياحية

تتوفر المدينة على الكثير من المعالم السياحية، في مقدمتها العمارة القديمة المحفوظة بشكل جيد، مثل كنيسة سانت ماري وقلعة فافيل الملكية، إضافة إلى العديد من المتاحف وقاعات العرض،.

مركز المدينة حيث البلدة القديمة (ستار مياستو) هو واحد من أولى مواقع التراث العالمي لليونيسكو، وتعود المباني فيه إلى القرون الوسطى، مع وجود عدد من مناطق الجذب الرئيسية به، مثل موقع رينيك الأثري تحت الأرض، ومصنع أوسكار شندلر، ومتحف سوكينيسي الذي يضم روائع فنون القرن التاسع عشر.

 

الاسم المستعار لمدينة كراكوف وهو "جوهرة بولندا" ينبع من جمال هندستها المعمارية في المدينة القديمة التي تتميز بأكبر ساحة أنشئت خلال القرون الوسطى في أوروبا وكذلك العديد من المشاهد الشعبية.

اذا اردت المساهمة في إثراء محتوى "طقس العرب" قم الآن بكتابة المقالات والاخبار وأرسلها إلينا لنقوم بنشرها وكن جزءاً من مجتمع طقس العرب
شاهد أيضاً