هذه هي دوافع المسافرين المسلمين الأولى للسفر في رمضان والعيد

إسماعيل قاسمي
إسماعيل قاسمي
2016/07/04 م ، 1437/09/29هـ
هذه هي دوافع المسافرين المسلمين الأولى للسفر في رمضان والعيد

موقع Arabiaweather.com – إسماعيل قاسمي – من المعلوم لدى الجميع أن السفر قليل خلال شهر رمضان.. فالجميع يحب قضاء هذا المهرجان الاحتفالي الطويل مع الأسرة والأهل، ولكن هناك عدد من الظروف والدوافع التي تكسر القاعدة.. وهذه أكثر الأسباب التي تدفع بالمسافرين المسلمين إلى السفر في رمضان.

 

سفر العمرة

لا يزال السفر إلى البقاع المقدسة في مكة المكرمة من أجل أداء العمرة هو الحاجة الدينية الرئيسية للمسافرين المسلمين، وبسبب ارتفاع أعداد المعتمرين في كل عام تعمل السلطات الحكومية في السعودية على المزيد من التطوير في الإنشاءات بهدف زيادة السعة الإجمالية لضيوف الرحمن الذين يستقبلهم المسجد الحرام والبقاع المقدسة.

 

سفر رجال الأعمال

مسافرو الأعمال المسلمين بحاجة دائمة إلى مواصلة السفر لمتابعة أنشطتهم وتعاملاتهم التجارية، حتى وإن كانت تلك المواعيد في شهر رمضان أو أيام الأعياد، إذ أن عولمة التجارة والعالم الذي يزداد ترابطاً يجعلان الحاجة لسفر رجال الأعمال في كل الظروف.

 

قضاء شهر رمضان مع الأسرة

مع تزايد التنقل للعيش في الخارج لفترات طويلة بسبب الدراسة أو العمل، أصبح من الواضح أن أفراد الأسرة الذين يعيشون في مدن أو بلدان أخرى يحتاجون للعودة إلى عوائلهم، ولا شك أن شهر رمضان هو الفترة الهامة والثمينة بالنسبة لكل المسلمين للسفر والبقاء بقرب العائلة والأحباب.

 

عيد الفطر مع الأهل

بسبب الظروف المختلفة للأشخاص هناك من لا يستطيع السفر لقضاء شهر رمضان مع الأهل، ويمكنه فقط السفر خلال الأيام الأخيرة للظفر بمتعة عيد الفطر مع الأحباب أيضا، بينما لا يتمكن آخرون من السفر إلى خلال أيام العيد، أو ينتظرون زيارة من الأهل إليهم في بلاد المهجر.

 

الثقافة الرمضانية في بلاد المسلمين

رغم أن هذا العامل قد يبدو للبعض غير منطقي، فهم يفضلون البقاء في أوطانهم برفقة أسرهم، ولكن بعض المسافرين المسلمين يختارون السفر لتجربة رمضان حول العالم والتعرف على طرق فريدة من نوعها وعادات مختلفة تمارسها الشعوب المسلمة خلال هذا الشهر المبارك.

 

الطقس أو مدة الصوم:

خلافا للماضي حيث كان المسلمون يتركزون في مناطق محددة، أصبح الإسلام اليوم موجودا في كل ركن من العالم، وهناك مسلمون يعيشون في بيئات ذات ظروف جوية قاسية أو مدة صيام طويلة جدا، وهذان الأمران قد يكونان دافعًا للسفر إلى وجهات أخرى خلال شهر رمضان حيث يمكن للمسافر أداء الصيام بشكل مريح أكثر، وهذا ينطبق بشكل خاص على الجيل الأول والثاني من المهاجرين الذين لم يعتادوا على الظروف المعيشية الجديدة.

اذا اردت المساهمة في إثراء محتوى "طقس العرب" قم الآن بكتابة المقالات والاخبار وأرسلها إلينا لنقوم بنشرها وكن جزءاً من مجتمع طقس العرب
شاهد أيضاً