موقع Arabiaweather.com- إسماعيل قاسمي- بعض هذه الأماكن هي مزارات فعلية تجذب ملايين السياح سنويًا، رغم أنها تبدو من المعالم المثيرة للرعب والفزع، وأحيانًا ستتأكد أنها أماكن مقززة بالفعل، ولكن ربما تستحق زيارتها.

 

جزيرة العرائس - المكسيك

تقع جزيرة زوتشيميلكو في جنوب مدينة مكسيكو حيث العرائس المعلقة على الأشجار تصير فيك الفزع والرعب، وتوجد مئات الدمى التي علقها أحدهم بعدما وجد جثة طفلة صغيرة على النهر وهي تحمل دمية، ثم تم قتله على نفس الجزيرة.

 

مدينة بريبيات - أوكرانيا

هي مدينة أوكرانية خاوية على عروشها من السكان، حصل هذا بفعل فرار أكثر من 50 ألف ساكن بعد الكارثة النووية التي أصابت المدينة سنة 1986 (كارثة تشرنوبيل).

 

غابة أوكيغاهارا - اليابان

منذ أن كتب ماتسوموتو سيتشو روايته "أبراج الأمواج" سنة 1960، وذكر فيها أن هذه الغابة هي "أفضل مكان للموت"، تحولت الغابة إلى مكان مرعب بالفعل بعد إقدام المئات على الانتحار، رغم وجود الكثير من اللافتات التي تذكر بقيمة الحياة.

 

غابة هويا باشو - رومانيا

تقع هذه الغابة المظلمة في ترانسلفينيا حيث اكتنف الغموض والحيرة أرض دراكولا عبر السنين، هناك تقارير تفيد بأن الناس شاهدوا بعض التجارب المرعبة كمشاهدة الأشياء الغريبة وسماع الأصوات المجهولة إضافة إلى القلق والغثيان والصداع.

 

ملاهي "سيكس فلاجز جازلاند" – الولايات المتحدة

تقع في مدينة نيو أورليانز الأمريكية، وقد كانت مدينة ترفيهية تعج بالمرح والفرح وأصبحت فجأة مكانًا معزولًا ومهجورًا ومجرد خردة خلفها إعصار كاترينا.

 

كنيسة سيدلك - التشيك

لا تستغرب إذا علمت أنها أكثر الأماكن إثارة للإعجاب في مدينة كوتنا هورا التشيكية، والتي تمت زخرفتها بما يتراوح بين 40 ألف و70 ألف من الجماجم والعظام البشرية، ولا توجد أي معلومة حول تصميم الكنيسة والغرض منه.

 

مدرسة/سجن/متحف تول سلينغ -  كامبوديا

كانت مدرسة، تم تحويلها إلى سجن سيء السمعة عرف باسم "S-21"، أصبح اليوم متحفاً لكن الأبدان تقشعر لدى زيارته، فهذا المكان شهد المئات من عمليات التعذيب والقتل والإعدام ضمن عمليات الإبادة الجماعية التي قام بها الخمير الحمر.

 

اذا اردت المساهمة في إثراء محتوى "طقس العرب" قم الآن بكتابة المقالات والاخبار وأرسلها إلينا لنقوم بنشرها وكن جزءاً من مجتمع طقس العرب
شاهد أيضاً